عبودية الزواج لا زواج العبودية

عبودية الزواج لا زواج العبودية

لماذا خلقنا الخالق سبحانه ؟

تساؤل بدهي عقلا وفطرة وهو موجود بقلوب البشرية ؟

والجواب لدينا معشر المؤمنين محسوم باليقين ومسوم بالإيمان بقول الخالق : I{ وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون } الذاريات 56

وينبي السؤال السابق وجوابه السابغ سؤال صابغ بالمنن كيف يأتي هؤلاء الذين يتشرفون بشرف عبودية الخالق I ؟

فالجواب بلا تفكير عبر بوابة الزواج فإذاً الزوج عبودية للخالق لا مجرد شهوانية

فالأمر أجل وأعظم فإن أعظم المقامات وارفع مِنن الدرجات هي عتبة العبودية ولذلك ينعت الله رسوله r بالعبودية في مقامات التكريم ومواقف الإكرام

قال الله I: { الحمد لله الذي انزل على عبده الكتاب } الكهف 1

قال الله I: { تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا } الفرقان 1

قال الله I: { سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى } الاسراء 1

فمن علم ذلك سواء أكان ذكراً أم أنثى وتيقن من ذلك وتفكر في ذلك وعمل بذلك كانت حياته بزواجه أطيب ونفسه أرحب وعن الشقاق أسحب وبالوفاق أقرب وله أجلب وبذلك تنال السكينة والمودة والرحمة وترك العجلة فالعبادات تحتاج لسكينة ووقار وترك العجلة

وعن أبي قتادة الأنصاري قال: بينما نحن نصلِّي معَ النبيِّ r إذ سَمِعَ جَلَبَةَ رجالٍ، فلما صلَّى قال: ما شأنُكم، قالوا: استعَجَلْنا إلى الصلاةِ، قال r: ” فلا تفعَلوا، إذا أتَيتُمُ الصلاةَ فعليكم بالسكينةِ، فما أدرَكْتُم فصلُّوا، وما فاتَكم فأتِمُّوا ” رواه البخاري ومسلم .

No Comments

Post A Comment

نوصيك بقراءة
وصية والدي قبل (17) عاماً ( يا بُني ثلاث لا يعرفون إلا ثلاث )  …